Quick notes on the doomsday of Aleppo

aleppo

Fidaa Itani:

 

Now that the siege of Aleppo has come to an end, it may be the right time to write the down the first reflections about the doomsday lived by the civilians in Aleppo. These reflections are the very first, later ones will follow to discuss the reasons behind the collapse of Aleppo and what is to be expected concerning Damascus and Idlib provinces. استمر في القراءة

Farewell my friends in Aleppo

Om Mohamad, dying in the empty street in aleppo
Om Mohamad, dying in the empty street in aleppo

Fidaa Itani

My friend, a doctor, asks me seriously:” do we still have any hope to negotiate for evacuation?”

The man is in Aleppo, with a siege getting unbearably tighter, the doctors stopped working, no medical material remained, it is almost impossible to even turn on the generators. The hospitals and medical centers became targets for the Russian and Syrian air forces; استمر في القراءة

الوداع اصدقائي في حلب

15317730_10158025362455651_2581328175234070065_nفداء عيتاني:

وداعا يا اصدقائي في حلب.

صديقي الطبيب (….)، يسألني بجدية: “هل لا زال لنا اي امل بمفاوضات من اجل الاجلاء؟”

الرجل داخل حلب، في حصار يضيق ويخنقهم، توقف الاطباء عن العمل، انتهت المواد الطبية، تكاد تنعدم امكانية تشغيل مولدات الكهرباء، اصبحت المستشفيات والمراكز الطبية اهدافا للطيران الروسي السوري المشترك، تدفق النازحون من مناطق سقطت خلال الايام الماضية الى منطقة تواجد صديقي، مما ارخى عبئا اضافيا على عملهم. ولكن قصف المستشفى الاخير في حي الكلاسة ادى الى التزامهم الملاجئ. استمر في القراءة

موت العجوز وانتصار الديكتاتورية

che-morto-1فداء عيتاني:
كان طاعنا في السن اكثر مما يحتمل السرير الذي يرقد عليه، ثم مات، هو عجوز، وعلى الارجح خرف، وربما نسي من هو ومن كانه.
اي شياطين هي تلك التي تمحوا المسافة بين التعاطف البشري والشماتة بخصم او عدو او التمثيل بجثة؟ في الشرق الاوسط، وخاصة لبنان وسوريا والعراق، اصبح التمثيل بالجثث عادة، من نساء يطهين رؤوس اعدائهن المذهبيين الى اكل الاكباد، الى قتل الاسرى والجرحى كواجب جهادي، اي ارتكاب جريمة حرب موصوفة مرضاة لله.
ولكن لا ينطبق الامر على فيدل كاسترو، الا من حيثان من يدينون الديكتاتور الميت على سريره استمر في القراءة

جيش الفتح يتوحد بنفسه خاسرا

فداء عيتاني:

انكر جيش الفتح مشاركة فصائل اخرى في معارك امداد حلب (الصورة لاعلامي من حركة الزنكي)
انكر جيش الفتح مشاركة فصائل اخرى في معارك امداد حلب (الصورة لاعلامي من حركة الزنكي)

يمكن لدول اقليمية ان تنتصر في معارك عسكرية، لكن من الصعب فرض ارادة سياسية بشكل دائم على الشعب السوري. على الاقل هذا ما يمكن استنتاجه اليوم من انتصار وفشل جيش الفتح، المتشكل بشكل اساسي من حركة احرار الشام الاسلامية وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا التابعة لتنظيم القاعدة الدولي).
ما ان انتهت المعارك وتم فتح خط التموين والامداد الى داخل حلب حتى كانت الفصائل المنتصرة قد انتشت بانجازها الموضعي وان كان الكبير استمر في القراءة

داريا: الانجاز والانكسار

14034743_1063721780378704_5792300305866397257_nفداء عيتاني:

لا تقدر خسارة داريا بثمن، فما هو اهم من واقعها الجغرافي، والحفاظ على تواجد الثورة على الجانب الجنوبي الغربي من العاصمة السورية، وتهديد خط الطرق الحيوي بين العاصمة ولبنان عبر الوصول الى خط بيروت دمشق، وقطع طريق المزة، اهم من كل ذلك هو: استمر في القراءة

اهتمامات شخصية: “أس يو 34”

حسام عيتاني:su34-01

منذ عام تشغل بالي طائرة السوخوي، خصوصا الـ” اس يو 34″. القاذفة المقاتلة التي ارسل فلاديمير بوتين بعضا منها الى سوريا لقصف مواقع “الارهابيين” ثم راحت تنطلق من ايران لاداء المهمة ذاتها.

في اعوام مراهقتي كانت تجذبني كل انواع الاسلحة من الفردية الخفيفة الى الطائرات الاستراتيجية والصواريخ العابرة للقارات والغواصات. لا اعرف كمية الكتب والمقالات والافلام ومقاطع الفيديو التي قرأت وشاهدت عن الحروب والسلاح لكنها تفوق قطعا ما يبديه القارئ العام وربما تعادل اهتمامات مهندسي “المجمعات الحربية – الصناعية” سيئة الذكر واقتصاديي مراكز متابعة انتشار الاسلحة وتجارتها. استمر في القراءة

في نقاش الذبح السوري

usrebelssyriabeheadingفداء عيتاني:

في تشرين الاول من العام ٢٠١٢ نشرت منظمة جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في سوريا( صورة تظهر احد عناصرها يعدم ميدانيا عددا من جنود النظام السوري الاسرى. تلك كانت لحظة تحول هائلة في الصراع السوري، لحظتها اعادت العديد من مواقع الثورة والجيش الحر والمكاتب الاعلامية نشر الصورة، واثارت الصورة لغطا، واعيد حجبها عن العديد من الصفحات. استمر في القراءة

أم حسن: اليمين مقيماً في “عائشة بكار”

20130118_171732:حسام عيتاني

في بيتها المتواضع في منطقة عائشة بكار البيروتية، احتفظت أم حسن، والدتي، بكل معاني وسلوك الارستوقراطية القديمة. وهذه ليست ممتلكات عينية ورثتها عن أبيها، رغم حيازتها سجادتين عجميتين حصلت عليهما من أمها، لكنها في المقام الأول موقف من العالم والناس يجده السائل عنه في سرعة
اتخاذها جانبا واضحا حيال كل ما يُعرض عليها من مسائل وحالات.

ولا تندرج اراء أم حسن في خانة المحافظة البرجوازية الصغيرة او الاعتراض على التجديد والتغيير في القيم والعلاقات الاجتماعية في مقابل الولاء لزعامة مؤسسة وراسخة القدم في نسيج الاجتماع المحلي، استمر في القراءة

الا ليتنا ابتلينا بالفاشية

13566922_10154148070826138_5404601316203215581_nفداء عيتاني:

لو قدر الله وابتلينا بالفاشية لكان البعض منا قد تمكن من رسم خيوط لمواجهتها، على الاقل اعتراضيا، لفظيا، الا ان ما ابتلينا به عنصرية متصدعة، ومنهزمة، سكرت من كثرة رائحة الدم والكراهية المتصاعدة من كل حدب وصوب، واستمدت من فاشيات اخرى صلفها وعنجهيتها، مفتقدة لابسط قواعد السلوك القويم او مشاريع الفاشيات السياسية.

لا يحق لقوى حالية في المنطقة العربية التحدث بسردية فاشية، وحدهما حزب الله ودولة الخلافة (داعش) يحق لهما اطلاق الصفة الفاشية على نفسيهما، بعدهما قد تأتي جبهة النصرة وقد لا تستوفي كل الشروط، ولكنها حتما في المرتبة الثالثة، بعد وراثتها لاهم نقاط قوة تنظيم القاعدة، وحفاظها على فعالية تكاد تكون الاعلى بين فروع التنظيم. البعث يكاد يكون متلاش، ونظامه السوري الاخير يتهاوى كنظام وقد اعلن الافلاس السياسي منذ ما يزيد عن عشرة اعوام، ان لم يكن عقدين ونصف من الزمن، واصبح منتحل صفة الفاشية، بينما في الواقع ليس اكثر من دولة الجريمة المنظمة، او العائلة المافياوية التي يغزوها الفساد بعد ان عممته بنفسها كأسلوب حكم. استمر في القراءة